تعاني الحامل من عدد من المشاكل مثل احتباس السوائل والصداع والغثيان والدوار وزيادة الوزن وغيرها، ومن تلك المشاكل أيضا ضيق التنفس الذي تعاني منه المرأة الحامل والتي يمكن أن يثير ذعرها وقلقها، لهذا تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة شائعة بين الحوامل وليست لها أي خطورة على الحامل أو الجنين وتزداد هذه الحالة في أول شهر وآخر شهر من الحمل. سنتعرف في هذا الموضوع على أسباب ضيق التنفس وطرق العلاج.

أسباب ضيق التنفس

يرتفع الحجاب الحاجز بمقدار 4 سم وذلك في الثلاثة الأشهر الأولى، وهذا يساعد على ملء الرئة بالهواء، كما أن كمية هرمون البرجسترون في الجسم تزداد وهو أمر يساعد على الشعور بالضيق.

أما في الثلث الثاني من الحمل فتحدث تغييرات في وظائف القلب وذلك أن كمية الدم تزداد بشكل كبير ما يجعل القلب يضخ كميات كبيرة من الدم، ويصعب تحريك هذا إلى المشيمة. كما يزداد توسع الرحم في الأشهر الثلاث الاخيرة، وبالتالي يضغط على الرئتين ويحدّ من قدرتهما على التوسع في كل نفس، وبالتالي يزداد ضيق التنفس. 

إن كبر حجم الجنين داخل الرحم يؤدي الى ضيق التنفس، بالإضافة إلى ضغط الجنين على الحجاب الحاجز الذي يجعل التنفس أكثر صعوبة وذلك يعتمد على موضع رأس الجنين قبل أن يبدأ التقلب والهبوط، بالاضافة إلى أن السائل المحيط بالجنين يضغط على المنطقة العلوية وتقل القدرة على التنفس.

من الاسباب التي تؤدي إلى ضيق التنفس أيضاً وجود مرض في الجهاز التنفسي كالربو الشعبي التحسسي، وقيام الحامل بمهام كصعود الدرج ومهام المنزل اليومية.

طرق العلاج

  • قومي بممارسة مهامك اليومية بحركة بطيئة، واحرصي على الجلوس بصورة سليمة مع رفع الظهر واسناد الكتفين للخلف للحصول على كمية كافيه من الاوكسجين.
  • إستعيني بوسائد إضافية عند النوم وذلك لتخفيف الضغط على الرحم، ورفع منطقة الرأس والرقبة.
  • اذا شعرت أن ضيق التنفس يزداد مع الوقت عليك الذهاب الى الطبيب، وذلك عندما تشعرين بوجود ألم في الصدر عند التنفس، تلون حول العينين أو أصابع القدمين أو اليدين باللون الأزرق الباهت.