أثبتت علماء أمريكيون عبر دراسات أجريت على الأطفال أن ما بين 2 إلى 3 لكل 1000 يولدون بمشكلة في السمع كالصمّ أو المعاناة من ضعف السمع، وهذا الأمر يحدث في المراحل المبكرة من حياة الطفل وقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومشاكل في السمع والتحدث. لهذا ينبغي على المحيطين بالطفل خاصة الوالدين التعرف على أعراض وأسباب ضعف السمع عند الأطفال.

ضعف السمع عند الأطفال

قدرة الطفل على السمع وتطوير اللغة ومهارات التحدث عند الأطفال يعتمد اعتماداً كلياً على ما يسمعونه منذ الأيام الأولى لولادتهم. قديماً، كان الأبوان لا يعلمان بوجود مشكلة ضعف السمع عند طفلهم حتى يبلغ عمره عامين، فيُظهر التشخيص بعد ذلك بأن الطفل يعاني من عدم القدرة على التحدث، لكن الأبحاث بينت بأن معرفة مشكلة ضعف السمع عند الطفل قبل بلوغه 6 أشهر من عمره والتدخل والتشخيص يحقق نتائج إيجابية لهذا يجب فحص المواليد دائماً، حيث أصبحت بعد البلدان تجبِر المواطنين على ذلك وذلك من أجل الإسراع لاتخاذ الإجراءات المناسبة لتجنب أي مضاعفات أخرى.

أسباب ضعف أو فقدان السمع عند الأطفال

قبل الولادة

تتعدد وتختلف أسباب ضعف السمع عند الأطفال قبل الولادة، حيث يمكن تقسيمها بحيث تبدأ أثناء تشكل الجنين وتطوره في الرحم أي قبل الولادة، فهناك مجموعة من الأسباب التي قد تؤدي إلى ضعف السمع، فقد يكون ذلك ناتجًا عن الإصابة بمرض من الأمراض الوراثية أثناء الحمل أو الالتهابات التي قد تعانيها الأم أثناء الحمل والتي تلحق الضرر الشديد بسمع طفلها أثناء نموه في الرحم، مثل إصابتها بالحصبة الألمانية والزهري  أو نقص الأكسجين عند الولادة أو قبل فترة وجيزة من الولادة والمعروفة باسم الاختناق، حيث يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ضعف السمع، ويمكن الوقاية من ارتفاع عدد حالات ضعف السمع لدى الأطفال إذا ما تم اكتشافها في الوقت المناسب وإعطاء العلاج المناسب، أما إذا كان كلا الوالدين يعانيان من مشاكل في السمع فهم أكثر عرضة لإنجاب طفل يحمل نفس المشكلة بنسبة 50%.

بعد الولادة

هناك عوامل اخرى غير العوامل الوراثية التي قد تؤدي لضعف سمع الطفل بعد الولادة، أشهرها وأكثر شيوعاً هي إصابة الطفل بالتهاب الأذن المزمن، أو الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل الحصبة والنكاف والتهاب السحايا.

قد يصاب حديثوا الولادة في أول 28 يومًا بعد الولادة باليرقان الشديد الذي يضر السمع بشكل خطير ، كما أن ضعف السمع يزداد بشكل كبير عند الرضع في حال تناولت الأم بعض الأدوية المحددة مثل مدرات البول.