يمكن أن يتعرض الجلد فجأة لحساسية ما فيسبب ذلك شعورا مزعجا لدى الشخص، حيث تتولد لديه رغبة في الحكة. حسب أطباء الأمراض الجلدية، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحساسية الجلد المفاجئة والتي سنستعرض عليكم مجموعة منها في هذا المقال.

استخدام العطر

يمكن أن يؤدي استخدام عطر أو رائحة مصنعة إلى حساسية الجلد المفاجئة والسبب هو المواد المسببة للحساسية التي قد تتواجد في العطور والمنتجات ذات الرائحة الجميلة كالصابون والشامبو.

معدن النيكل

هو معدن يتم استخدامه كثيرا في المجوهرات ويعتبر من أسباب حساسية الجلد المفاجئة. حساسية معدن النيكل جد شائعة، خاصة الذي يتواجد في حلق الأذن وحلق السرة أي في ثقوب الجسم. حتى الإبر التي تستخدم لعمل هذه الثقوب قد تحتوي على معدن النيكل وتؤدي لحساسية الجلد.

يمكن أن يتواجد معدن النيكل أيضا في بعض الإكسسوارات التي يتم ارتدائها مثل الأحزمة والسحابات والأزرار، ويزيد التعرق من شدة هذه الحساسية.

مادة اللاتيكس

تشبه مادة اللاتيكس سائل الحليب حيث يتم استخراجها من شجرة المطاط. يتم استخدام هذه المادة لصناعة العديد من المنتجات مثل البالون، الواقي الذكري والقفازات المطاطية، ويعاني الكثير من الناس من حساسيتها بسبب بعض المواد البروتينية التي توجد بها وينشئ الجسم رد فعل تحسسي تجاهها عند لمسها للجلد.

مستحضرات التجميل

هناك بعض المواد التي توجد في بعض مستحضرات التجميل مثل مادة الباربين والفورمالدهايدات التي يؤدي لظهور طفح جلدي وحساسية مفاجئة للجلد.

حتى بعض المواد التي توجد في بعض أنواع طلاء الأظافر يمكن أن يؤدي لحساسية الجلد وحساسية العيون. كما أن بعض أنواع واقيات الشمس تحتوي على مواد تتفعل عند التعرض للشمس وتؤدي لحساسية الجلد المفاجئة.

صبغات الشعر

يؤدي استخدام بعض صبغات الشعر لحدوث رد فعل تحسسي تجاه مادة para-phenylenediamine وكذلك وشوم الحناء السوداء التي يتم خلطها ببعض المواد التي تسبب الحساسية.

المراهم والكريمات

هناك بعض المواد مثل النيوميسين التي توجد في المراهم التي تصنف كمضادات حيوية، والتي يمكن أن تسبب حساسية الجلد المفاجئة لبعض الأشخاص.

جدير بالذكر بأن هذه المادة توجد أيضا في قطرات الأذن والعين والمراهم المسكنة للآلام.