تعد متلازمة تكيس المبايض من أكثر مشاكل الصحية شيوعا بين النساء، والتي تحدث بسبب خلل في الهرمونات التناسلية. يمكن أن يؤدي تكيس المبايض لعدم حدوث الحمل وبالتالي الإصابة بالعقم، وكذلك تطور خراجات في المبايض. هناك عدة خواطر خطر تجعل بعض السيدات أكثر عرضة للإصابة بتكيس المبايض مثل السمنة أو وجود إصابة سابقة في العائلة. سوف نتعرف فيما يلي على أسباب تكيس المبايض وأعراضه.

ما هي المبايض؟

 المبايض هي إحدى أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي وهي المسؤولة عن إنتاج هرمون البروجسترون وهرمون الاستروجين، كما تقوم بإنتاج بويضة كل شهر ويكون مصيرها سواء تعرضها للإخصاب من حيوان منوي أو نزولها على هيئة دم خلال الدورة الشهرية.

أعراض تكيس المبايض

  • عدم انتظام الدورة الشهرية سواء بتوقف فترة الحيض بشكل نهائي أو قد تأتي كل 21 يوما أو أكثر أو تكون لدى المصابة فترات أقل (أقل من ثمانية مرات في السنة).
  • ظهور حب الشباب على الظهر والصدر والوجه.
  • نمو شعر كثيف في العديد من أجزاء الجسم بما في ذلك الوجه والذقن.
  • صعوبة في فقدان الوزن.
  • زيادة الوزن.
  • سواد الجلد خاصة في الثديين والفخذ والرقبة.
  • تساقط شعر الرأس أو ترققه.

 أسباب تكيس المبايض

لحد الآن، ما زال السبب الحقيقي للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض مجهولا بالنسبة للأطباء، لكنهم يعتقدون بأن لارتفاع هرمون الاندروجين في جسم المرأة (مجموعة الهرمونات الذكورية) دور في الإصابة بهذه المشكلة الصحية، حيث يؤثر على وظيفة المبايض. لكن بشكل عام، هناك مجموعة من العوامل التي يرى الأطباء بأنها تعد أسباب تكيس المبايض وتسبب زيادة الاندروجين في الجسم، وهي كالتالي:

  • العامل الوراثي: لوحظ بأن احتمالية إصابة المرأة بمتلازمة تكيس المبايض ترتفع في حال وجود حالة أخرى في نفس العائلة.
  • مقاومة الأنسولين: معظم السيدات المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن مقاومة للأنسولين، خاصة في حال الإصابة بالسمنة. مقاومة الأنسولين والسمنة يزيدا من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. المقصود في هذه الحالة هو أن خلايا الجسم لا تستجيب للأنسولين بطريقة طبيعية وتكون غير قادرة على استخدامها بالشكل المناسب وذلك ما يدفع البنكرياس لإفراز المزيد من الأنسولين على الرغم من وجوده بكميات كافية في الجسم، وذلك ما يحفز المبايض لزيادة إفراز الأندروجين.
  • الالتهابات: السيدات اللواتي يعانين من الوزن الزائد هن أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات التي تؤدي بدورها لزيادة إفراز الاندروجين وبالتالي زيادة خطر الإصابة بتكيس المبايض، ناهيك عن مشاكل صحية أخرى مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

كيف أحسن من أعراض تكيس المبايض؟

هناك مجموعة من الخطوات البسيطة التي يمكن للمرأة القيام بها في البيت من أجل التخفيف من أعراض تكيس المبايض وهي كالتالي:

  1. احرصي على خسارة الوزن الزائد من أجل خفض مستوى الجلوكوز في دمك، فذلك يجعل الجسم أكثر قدرة على استخدام الأنسولين. هذه الخطوة ستجعل مستويات الهرمونات في جسمك طبيعية وستعزز انتظام الدورة الشهرية لديك وترفع من فرص حملك.
  2. احرصي على إزالة الشعر الزائد من جسمك سواء من خلال الليزر أو التحليل الكهربائي أو الكريمات.
  3. اعملي على إبطاء معدل نمو الشعر في المناطق غير المرغوب فيها عن طريق اللجوء للطبيب، فهناك علاجات تحتوي على حمض الهيدروكلوريك تعزز من هذا الأمر.