تحدث الدورة الشهرية عند معظم السيدات بشكل منتظم كل 28 يوما تقريبا، ولكن قد يطرأ عليها أحيانا تغير في المدة أو تكرار خلال فترة معينة من العمر، أو تقدم في موعدها وحدوثها قبل الموعد المرتقب والمتوقع. هناك العديد من أسباب تقدم الدورة عن موعدها سنحاول التعرف عليها.

أسباب تقدم الدورة عن موعدها

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي يرى الأطباء والخبراء إلى أنها يمكن أن تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية وتتسبب في نزول دم الطمث قبل الموعد المتوقع. من ضمن هذه العوامل ما يلي:

الفترة الأولى من البلوغ

خلال أول فترة من بلوغ الفتى، يكون هناك عدم انتظام في الهرمونات التي تؤثر على الدورة الشهرية، وذلك ما يؤدي لعدم انتظام الدورة نفسها والذي قد يؤدي لتقدم الدورة عن موعدها أو حتى تأخرها أحيانا.

مرحلة ما قبل انقطاع الطمث

هي مرحلة مهمة من حياة كل امرأة، تبدأ تقريبا في منتصف إلى أواخر الأربعينات من العمر، وخلالها يحدث اضطراب وتقلب في الهرمونات وذلك ما قد يؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعا أحيانا، وبهذا قد يحدث أحيانا تقدم الدورة الشهرية عن موعدها.

التمارين الرياضية

يمكن أن تؤدي ممارسة التمارين الرياضية بشكل مكثف ويومي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وحدوثها قبل الموعد المرتقب.

تغيرات في الوزن

في حال فقدت المرأة الكثير من الوزن وبسرعة فإن ذلك قد يؤدي لاضطراب الدورة الشهرية، خاصة لو كان السبب هو اتباع نظام غذائي قاسي وشديد أو المعاناة من اضطرابات في الأكل أو التجويع الشديد.

الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية التي يمكن أن تُقدم الدورة عن موعدها وتتسبب بشكل عام في حدوث اضطرابات للدورة الشهرية، خاصة مضادات التخثر ووسائل تنظيم الحمل الهرمونية.

ضغوط نفسية

يمكن أن تعاني المرأة من ضغوط نفسية تؤدي لاضطرابات في مستوى الهرمونات التي تؤثر بدورها على الدورة الشهرية وتقدمها عن الموعد المتوقع.

نمط الحياة

يمكن أن يتسبب حدوث تغير في نمط العيش في إحداث اختلال واضطراب في مستوى هرمونات الجسم وبالتالي حدوث اضطراب في الدورة الشهرية يتسبب في تقدم الدورة عن موعدها.

الأمراض المنقولة جنسيا

مثل السيلان والكلاميديا وغيرها، كلها قد تؤدي لنزيف مهبلي خفيف وبسيط وإفرازات دموية خلال الفترة الفاصلة بين دورتين شهريتين متتاليتين.

أمراض أخرى

هناك مجموعة من الأمراض التي تؤثر على الدورة الشهرية وحدوثها مثل الانتباذ البطاني الرحمي وتكيس المبايض، مرض السكري غير المسيطر عليه أو غير المشخص وأمراض الغدة الدرقية. لهذا لو كانت المرأة مصابة بإحدى هذه الأمراض فقد تعاني من تقدم الدورة الشهرية عن الموعد المتوقع.