قد يلاحظ الشخص تغيرا في لون جلده مع مرور الوقت، وذلك في الحقيقة يعود لانخفاض او ارتفاع درجة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد، والتي قد تحدث بسبب ممارسة بعض العادات الخاطئة أو بعض الأسباب الأخرى التي سنتعرف عليها في تفاصيل هذا الموضوع.

الأمراض

هناك العديد من الأمراض التي تؤثر على اللون وتتسب في تغير لونه مثل فقر الدم الذي يؤدي لشحوب الجلد وتغير لونه، وكذلك مرض الكبد الذي يجعل لونه يميل للاصفرار، والتهاب الجلد أو إصابته بنوع من الحساسية التي تسبب في ظهور ندبات داكنة، والبهاق الجلدي والتينيا اللذان يتسببان في ظهور بقع فاتحة بالجلد وتغير لونه للأبيض.

الحمل

يمكن أن يتسبب الحمل في تغير لون الجلد ببعض المناطق، مثل الرقبة، الثدي، وهذا ما يطلق عليه كلف الحمل. السبب في ذلك هو التغيرات الهرمونية التي تطرأ أثناء تلك الفترة في جسم المرأة، ولكن هذا التغير يكون مؤقتا ويعود الأمر لوضعه الطبيعي بعد الولادة أو بعد مرور أشهر من الحمل.

الأدوية

يؤدي تناول بعض الأدوية إلى آثار جانبية تتمثل في تغير لون الجلد، ومن ضمن هذه الأدوية بعض أنواع المضادات الحيوية، وعلاجات التهاب المفاصل الروماتويدي.

الشمس

بلا شك، فإن التعرض لأشعة الشمس الحارقة لفترة طويلة وبشكل مباشر يؤثر على لون الجلد، ويتسبب في تحويله إلى لون داكن، خاصة لو لم يتم تطبيق أي واقي للشمس.

عادات خاطئة

هناك بعض العادات الخاطئة التي لو مارسها الشخص فإنها تؤدي إلى تغير لون الجلد في بعض المناطق، خاصة منطقة أسفل العين التي تتأثر بالتدخين، السهر، استخدام الأجهزة اللوحية لفترة طويلة، حيث تظهر عليها ما تسمى بالهالات السوداء.

سوء التغذية

بلا شك، فالتغذية تؤثر بشكل مباشر على لون جلد الجسم، لهذا عدم تناول الأغذية الصحية التي تحتوي على المعادن والفيتامينات المغذية سيتسبب في تشقق وجفاف الجلد، وبالتالي يمكن أن تظهر عليه بعض البقع أو يصبح لونه داكناً.

نصائح مهمة

هذه بعض الخطوات الوقائية المهمة لتفادي تلون الجلد:

  • عدم ممارسة العادات الخاطئة المذكورة بالأعلى، والنوم في وقت مبكر وعدم استخدام الهاتف لفترات طويلة.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضر والبروتينات والألبان والكالسيوم والفيتامين د.
  • تطبيق واقي الشمس عند التعرض لأشعة الشمس الحارقة، او تجنب التعرض إليها من الأساس أو ارتداء قبعة ونظارة شمسية.
  • بالنسبة للأدوية فلا ينصح بتناول جرعات أعلى من التي أشار إليها الطبيب.
  • استشارة الطبيب في حال ملاحظة أي تغير في لون الجلد.