قد يعاني الشخص من تسارع مفاجئ في ضربات القلب وهذا الأمر بلا شك يستدعي القلق خاصة لو حدث بشكل مفاجئ دون القيام بمجهود بدني كبير مثل ممارسة الرياضة أو المرور بموقف يستدعي القلق أو الخوف أو الإثارة أو العاطفة القوية. على أي حال، معدل ضربات القلب الطبيعي عند الشخص البالغ يتراوح بين ستين إلى مائة خفقة في الدقيقة، وبعيدا عن الأسباب الشائعة لتسارع ضربات القلب هناك العديد من الأسباب المرضية الأخرى التي يعتبر بعضها خطيراً جداً.

فقر الدم

العلاقة بين تسارع نبضات القلب وفقر الدم هو أن القلب في هذه الحالة يقوم بضخ كمية دم أكثر من المعدل الطبيعي لكي يعوض نقص الأكسجين، وهذا ما يؤدي لتسارع نبضات القلب.

فرط نشاط الغدة الدرقية

عندما يعاني الشخص من فرط نشاط الغدة الدرقية فإن ذلك يؤدي لظهور العديد من الأعراض التي تؤثر على وظائف الكثير من أعضاء الجسم بما فيه القلب، حيث يعاني الشخص من تسارع ضربات القلب أو انخفاضها في حال كان يعاني من قصور الغدة الدرقية.

اضطرابات الأملاح في الدم

تعتبر الأملاح جد مهمة لصحة الجسم وأداء الأعضاء لوظائفها، وبالتالي حدوث أي اضطراب في مستوياتها في الدم يمكن أن يؤثر على ضربات القلب بحيث تتسارع أو تنخفض، وقد يصبح الأمر خطيرا لو تم إهماله. من اضطرابات الأملاح في الدم انخفاض نسبة البوتاسيوم والمغنسيوم والصوديوم أو ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم.

انخفاض ضغط الدم

من أبرز أسباب تسارع ضربات القلب انخفاض ضغط الدم، ويمكن أن تؤثر مشاكل صحية أخرى على صحة القلب مثل قصور القلب أو حدوث اعتلال في توصيل الشبكة الكهربائية بالقلب أو انسداد وتصلب الشرايين.

الإصابة بالسكري

المصاب بالسكري يكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين والتي تؤدي لحدوث اضطرابات واختلال في نبضاته سواء بالتسارع أو الانخفاض حسب الحالة المرضية للشخص.

الإصابة بالجفاف

يمكن أن يؤدي عدم شرب كميات كافية من الماء بشكل منتظم إلى الجفاف وانخفاض كمية السوائل بالجسم، وهذا ما يؤدي لحدوث اضطرابات في نبضات القلب (تسارع ضربات القلب أو انخفاضها).