يعرف النهجان أيضا بصعوبة التنفس أو ضيق التنفس أو اللهاث أو تلاحق الأنفاس، ويرافقه إصدار صوت صفير في بعض الأحيان بسبب عدم دخول كميات كافية من الهواء إلى الرئتين. من الطبيعي جدا أن يشعر الشعر بالنهجان عندما يقوم بجهد كبير مثل ممارسة التمارين الرياضية خاصة عند ارتفاع درجات الحرارة، أو صعود الدرج، أو في حالة الإصابة بالسمنة، لكن لو كان يتكرر هذا الأمر حتى عند أدنى مجهود فهذا قد يشير إلى وجود مشكلة صحية تستوجب زيارة الطبيب. سوف نعرض عليكم في هذا المقال اسباب النهجان المتكرر من أقل مجهود.

جلطات الدم

في حال كان الشخص يعاني من جلطة دم في الرئة فإن ذلك قد يسبب له النهجان المتكرر، ومن الأعراض التي تصاحب جلطة الدم بالرئة زيادة نبضات القلب والشعور بالألم في منطقة الصدر.

أمراض القلب

تتسبب أمراض القلب في صعوبة ضخ الدم ووصوله لأعضاء الجسم، وذلك ما يؤدي لمشاكل بالتنفس وبالتالي النهجات المتكرر من أقل مجهود.

الالتهابات

تتسبب التهابات الرئتين في امتلاء هذه الأخيرة بالسوائل وذلك ما يؤدي لصعوبة في عملية التنفس، وبالتالي النهجان المستمر حتى عند بذل أقل مجهود. من ضمن هذه الالتهابات التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي أو غيرها.

الاختناق

يتسبب الاختناق في إحداث مشكلة في عملية التنفس ينتج عنها محاولة أكبر لاستنشاق الهواء والأكسجين، وذلك ما يؤدي لتكرار النهجان. بالطبع هذه المشكلة الصحية خطيرة وتستدعي تدخل الطبيب على الفور.

الربو

هو مرض تنفسي يتسبب في سرعة التنفس وزيادة النهجان بعد ممارسة الرياضة أو في فترة الليل أو استنشاق بعض محفزات الحساسية على غرار الأتربة.

الحماض الكيتوني السكري

هي مشكلة خطيرة تؤدي لتراكم الكيتونات في الجسم، وتحدث عندما لا ينتج الجسم كمية كافية من الأنسولين.

القلق

قد ينتج عن الشعور بالقلق أو الهلع أو التوتر استجابة جسدية تتمثل في سرعة التنفس وكذلك النهجان المتكرر.

سرعة التنفس العابرة

هي حالة صحية تصيب حديثي الولادة، وقد يصاحبها التهاب في الأنف وتلون في وجه الرضيع للأزرق وصوت الشخير، ويمكن أن تستمر لعدة أيام، لهذا ينصح الأطباء بضرورة تتبع وملاحظة نهجان وسرعة تنفس الطفل.

الحمى الشديدة

والسبب في ذلك هو ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير، مما تدفع الجسم لسرعة التنفس والنهجان المتكرر لتهدئته.

الجهاز العصبي

في حال كان الشخص يعاني من أمراض ومشاكل في الجهاز العصبي (المخ) مثل التشوهات أو الأورام، فإن ذلك قد يؤدي به للنهجان المتكرر.

ارتفاع الحمض بالدم

يتسبب ارتفاع مستوى الحمض في الدم في زيادة معدل التنفس وزيادة النهجان حتى يتخلص الجسم من ثاني أكسيد الكربون.

الأدوية

تمتلك بعض الأدوية أعراضا جانبية تتمثل في زيادة عملية التنفس والنهجان المتكرر، لهذا فإن تناولها يمكن أن يؤدي للنهجان المتكرر من أقل مجهود. من هذه الأدوية الأسبرين والأدوية المنشطة.