تتسبب إصابة الإنسان بالمرض النفسي في حدوث اضطرابات في شخصيته، ويمكن معرفة ذلك من خلال العديد من الأعراض التي تظهر عليه. يمكن أن يكون تأثير المرض النفسي بسيطا أو شديدا ، ولكن بشكل عام يمكن الشفاء منه بشكل تام عندما تغيب العوامل والأسباب التي تؤدي إليه. في هذا المقال سوف نعرض لكم أهم أسباب المرض النفسي، علاماته، أنواعه، علاجه، وأخيرا كيفية التعامل مع المريض النفسي.

أسباب المرض النفسي

تنقسم أسباب المرض النفسي إلى قسمين وهما:

أسباب وراثية: وهي التي تنتقل للشخص عن طريق الجينات الوراثية بين أفراد العائلة مؤثرة على الجهاز العصبي مسببة المرض النفسي و بذلك يتعرض الشخص لمرض نفسي قد أصاب أحد افراد العائلة من قبل .

أسباب بيئية: هناك عوامل محيطة بالإنسان تؤثر عليه بشكل مباشر وتسبب له المرض النفسي، من هذه العوامل:

  • الأزمات: قد يتعرض الشخص لأزمات قاسية تسبب له مرض نفسي ذو تأثير كبير مثل وفاة شخص قريب أو خسارة مالية.
  • التربية القاسية: عدم حصول الشخص على الرعاية الكافية او تعرضه للتربية القاسية أو العيش ضمن عائلة مفككة قد يكون ذلك سببا في المرض النفسي.
  • الإحباط: قد يفشل الإنسان في القيام بأمر ما مما يسبب له الإحباط الشديدالذي يؤثر على نفسيته بشكل مرضي.
  • الصدمات النفسية: قد يتأثر الإنسان بشكل كبير بسبب تعرضه لصدمة نفسية مما يؤدي لإصابته بمرض نفسي.

علامات المرض النفسي

لكل نوع من انواع المرض النفسي علامات خاصه به ولكن بشكل عام هناك تشابه في صفات عديدة مثل: التصرفات الغير طبيعية، الاتجاه نحو الهدوء التام، عدم الاتزان الفكري أو العدائية مع نفسيه أو مع الآخرين.

أنواع المرض النفسي

تتعدد أنواع الأمراض النفسية التي تؤثر على حياة المريض وهذه بعضها:

  • اعتقاد الشخص بإصابته بالأمراض (الهيبفرينيا).
  • الاكتئاب.
  • اضطراب الشخصية.
  • جنون العظمة.
  • الهستيريا.

علاج المرض النفسي

يعتمد الطبيب النفسي عند تشخيص المرض على العوامل الظاهرة على المريض التي تدل على درجة تأثير المرض على نفسيته، وبعد ذلك يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب وعادة ما يعتمد على الجلسات التأهيلية الحوارية مع المريض لمساعدته في انهاء المرض النفسي بالإضافة إلى بعض انواع الأدوية المهدئة.

كيفية التعامل مع المريض النفسي

عندما تضطر للتعامل مع مريض نفسي، فانتبه جيدا للكلمات التي تتفوه بها والتصرفات التي تقوم بها حتى تساعده على العلاج. هذه بعض الأساليب التي يمكنك تطبيقها للتعامل بشكل جيد مع المريض النفسي:

  1. تجنب الإلحاح على المريض: قد يلجأ بعض الأشخاص الى الطلب من المريض أمورا قد تكون فوق طاقته مثل أن يسعى للشفاء بسرعة ظنا منهم ان هذا قد يحسن من حالته، وعلى العكس من ذلك فإن الإلحاح قد يزيد الأمر سوء.
  2. منح المريض الثقة النفسية الكافية: أفضل مساعدة للمريض النفسي هي اشعاره بالثقة من قبل الأشخاص المحيطين له.
  3. تجنيب المريض للاختلاط بالناس لفترة طويلة حيث من الممكن أن يصدر من زوار المريض بعض التصرفات التي تزيد حالته سوءا.
  4. متابعة المريض دون أن يشعر: أفضل طرق علاج المريض النفسي هي المراقبة لسلوكه وتصرفاته العامة ولكن يجب ان تكون بحرص حيث لا يشعر المريض انه تحت ضغط، إذ إن ذلك قد يؤدي الى اصابته بحالة عصبية سيئة. ونشير إلى انه لو أحب المريض النفسي الوحدة علينا السماح له ببعض الوقت مع مراعاة عدم وجود اي خطر عليه مثل الالات الحادة.
  5. عدم توجيه الإساءة للمريض: اذ قد يلجأ بعض الأشخاص لمعاملة المريض النفسي بنوع من العصبية وذلك يؤدي الي عدم احراز اي تقدم بالعلاج حيث يجب تقبل المريض كما هو أولا.
  6. الحرص على مساعدة المريض: من الأمور الهامة والمساعدة في علاج المريض النفسي شعور المريض بأن من يحيطون به مهتمين بمساعدته على التخلص من المرض.