الغيرة شعور طبيعي يشعر به أي شخص، ولكن الأمر السيء هو عندما تتحول الغيرة إلى شك وغيرة مَرَضية تدمر العلاقة. ومن المعروف أن المرأة تغار أكثر من الرجل، ويحتمل أن تفقد السيطرة على غيرتها وتهدد استقرار حياتها الزوجية، وبالتالي يحدث الانفصال والطلاق. لهذا من الضروري على كل امرأة أن تعرف الأسباب التي قد تجعلها تشك في شريكها وتغار عليه حتى تحاول تجنبها.

عدم الثقة بالنفس

في حال كانت ثقة المرأة بنفسها ضعيفة فإنها ستشك دائما بأن زوجها لا يحبها أو قد يتخلى عنها في يوم من الأيام ويذهب إلى امرأة تفوقها جمالا وحُسنا وذكاء. فهي دائما تصدر أحكاما سلبية بشأن صفاتها وقدراتها وإمكانياتها، ولهذا فإنها تغار من أي شخص ينال اهتمام زوجها.

المنافسة

من الأمور التي تدفع المرأة للغيرة الشديدة على زوجها هي اعتبار جميع النساء الأخريات بمثابة منافسات لها، حيث تقارن نفسها دائما بالأخريات سواء من ناحية المظهر الخارجي أو الذكاء أو الجاذبية أو القدرات الذهنية أو حتى الممتلكات المادية، وبالطبع هذا الأمر يعتمد على النقطة السابقة (عدم الثقة بالنفس).

الموقف الدفاعي

قد تشعر المرأة أحيانا بتهديد لحياتها الزوجية من امرأة أخرى لذلك تبدأ بالشعور بالشك والغيرة على زوجها، فهي تستعمل هذا الشعور كوسيلة دفاعية عن علاقتها.

تصرفات الزوج

قد يكون السبب الذي يدفع المرأة للشعور بالغيرة هي التصرفات التي يقوم بها الزوج وتثير شكها مثل مراقبته للأخريات والنظر إليهن أو التواصل مع سيدة أخرى وما إلى ذلك.

عدم لقاء الزوج لمدة طويلة

يعتمد ذلك على بعض الظروف التي تجبر الزوج بالابتعاد عن المرأة سواء العمل أو السفر أو أي ظرف آخر. هذا الأمر على المدى الطويل يجعل المرأة الغيورة تشك في أن الرجل لا يريد أصلا البقاء بجانبها والعيش معها. كما أنه من ضمن أسباب الشعور بالغيرة هو اعتقاد المرأة بأن زوجها يحب قضاء الوقت مع أشخاص آخرين بدلاً منها، مثل أصدقائه على سبيل المثال.