يعاني الكثير من الأشخاص من الدوخة أثناء ذهابهم للنوم، حيث يكونون مستلقين على سريرهم وفجأة يبدؤون بالشعور وكأن المكان المحيط بهم يدور حولهم، وقد تستمر هذه الدوحة لعدة ثواني أو قد تحدث عند النظر للجانب أو للأعلى. أحيانا يصاحب هذه الدوحة عدم وضوح في الرؤية وشعور بالغثيان. هناك العديد من الأسباب النفسية وكذا المرضية التي تسبب الدوخة عند النوم سوف نتعرف عليها في هذا المقال.

أبرز سبب يؤدي للشعور بالدوخة عند النوم هو الدوار الموضعي الذي ينتج عن تفكك الأجسام البلورية التي توجد في الأوتولث، وهي عبارة عن غرف مجوفة تحتوي على سوائل وشعيرات حسية وتوجد في الجهاز الدهليزي الموجود بدوره في الأذن الداخلية. فعندما تتفكك تلك الأجسام تتجه تلك السوائل للأذن الداخلية وتتجمع بعض أجزائها تجاه الأجسام الهلامية التي توجد في القنوات الهلالية، وهذا ما يحفز إرسال نبضات عصبية للدماغ يقوم بتفسيرها بالخطأ بأن الرأس يدور، وهذا ما يؤدي للشعور بالدوخة.

الأسباب الأخرى للشعور بالدوخة عند النوم يمكن حصرها في النقاط التالية:

  • الشعور بالإرهاق والإجهاد بشكل مستمر بسبب ضغط الحياة والعمل وهذا ما يؤدي للشعور بالدوخة حتى عند الذهاب للنوم.
  • التعرض للضوضاء بشكل مستمر حيث يتسبب ذلك في إلحاق الضرر بخلايا المخ وقد يتسبب هذا الأمر في الشعور بألم في مؤخرة الرأس وشعور بالدوخة عند النوم.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء وقلة السوائل في الجسم حيث يؤدي ذلك لآلام الرأس والشعور بالدوخة.
  • التعرض للبرد الشديد الذي يؤدي لألم في الرأس يصاحبه دوخة.
  • الصيام لفترة طويلة وعدم تناول الطعام لساعات طويلة يمكن أن يسبب الدوخة والصداع، وقد يندرج ذلك تحت كثرة انشغالات الحياة والعمل حيث لا يجد هؤلاء فرصة لتناول الطعام.
  • عدم الحصول على قسط كافي من النوم خاصة في الليل لأن هذا الأخير هو الفترة التي يحتاج فعلياً الجسم للراحة والنوم فيها (بين العشاء والفجر).