يشتكي الكثير من الأشخاص من شعورهم بالدوخة بعد استيقاظهم من النوم بدلا من الاستيقاظ بكل نشاط وحيوية، وهذا الأمر في الحقيقة قد يشير لمشكلة صحية على الرغم من أنها في معظم الحالات لا تستدعي القلق وقد تكون مجرد حالة عرضية بسيطة، لكن لو حدث الأمر مرارا وتكرارا فحينها يجب الوقوف عندها ومحاولة البحث عن الأسباب الحقيقية. إليكم أسباب الشعور بالدوخة بعد الاستيقاظ من النوم.

انخفاض سكر الدم

في حال انخفض مستوى السكر في الدم أثناء النوم خاصة بالنسبة لمرض السكري فإنه من الوارد أن يشعروا بالدوخة بعد استيقاظهم من النوم. لا يشترط أن يكون مرض السكري هو الوحيد في ذلك، بل يمكن أن يؤدي عدم تناول طعام كافي وكذا بذل جهد بدني شديد قبل النوم إلى نفس الأمراض.

انخفاض ضغط الدم

الكثير منكم شعروا بالدوخة عند الوقوف بسرعة بعد الاستيقاظ من النوم، وهذا يعود لهبوط ضغط الدم المفاجئ. يمكن أن يكون السبب عرضا لمشكلة صحية أخرى أو نتيجة لتناول بعض الأدوية.

انقطاع النفس أثناء النوم

يتسبب انقطاع النفس أثناء النوم لنقص نسبة الأكسجين في الدم مما يسبب الدوخة بعد الاستيقاظ من النوم، ويمكن أن يترافق ذلك مع الشخير أثناء النوم وجفاف الفم.

جفاف الفم

يعتبر من الأسباب البارزة للشعور بالدوخة بعد الاستيقاظ من النوم حيث يكون سببه هو عدم شرب كميات كافية من الماء والسوائل والجو الحار والساخن وكذلك تناول الأدوية المدرة للبول والإكثار من تناول الكافيين.

التهاب التيه

يصيب الأعصاب الدهليزية المسؤولة عن التوازن والموجودة بالأذن الداخلية والسبب هو عدوى بكتيرية أو فيروسية. يؤدي التهاب التيه للعديد من الأعراض بالإضافة للدوخة منها الشعور بالغثيان وبالصداع وألم في الأذن وطنين.

الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية التي يؤدي تناولها لظهور أعراض جانبية تتمثل في الشعور بالدوخة منها علاجات الصرع والمضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب.

نصائح لتجنب الدوخة بعد الاستيقاظ من النوم

  • التوقف عن التدخين وشرب الكحول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • شرب كميات كافية من الماء يوميا.
  • عدم الإكثار من تناول الكافيين خاصة قبل النوم.
  • عدم إجهاد النفس والابتعاد عن مصادر التوتر.
  • النوم لعدد ساعات كافية كل ليلة.