يعاني الكثير من الأشخاص من الدوخة الخفيفة التي تزول آثارها بسرعة كبيرة دون التسبب في أي مشكلة جدية، حيث يشعر الشخص بثقل في الجسم ويشعر وكأنه سيغمى عليه وقد يفقد التوازن أيضاً، ولكن على الرغم من هذا يمكن أن تشير الدوخة الخفيفة لحالة طبية كامنة. نستعرض عليكم في التفاصيل أسباب الدوخة الخفيفة.

جفاف الجسم

عندما يعاني جسم الشخص من الجفاف فلا يشرب كميات كافية من الماء والسوائل فإن ذلك يقلل من حجم دمه، وهذا الأمر يخفض ضغط دمه ويعيق الدم من الوصول بشكل كافي للدماغ، وهذا ما قد يسبب له الدوخة الخفيفة.

انخفاض ضغط الدم المفاجئ

عندما يحدث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم لأي سبب من الأسباب فإن هذا الأمر يؤدي لشعور الشخص بالدوخة. قد يكون السبب هو قلة كفاءة الجهاز العصبي اللاإرادي بسبب التقدم في العمر، وقد ترافق الشخص لفترة طويلة ولكن هناك العديد من الأدوية التي يمكنها علاج هذه الحالة ويمكن الحصول عليها بعد استشارة طبيب مختص.

انخفاض مستوى السكر في الدم

من أسباب الشعور بالتشويش والدوخة الخفيفة انخفاض مستوى السكر في الدم ولجوء أعضاء الجسم لاستخدام المخزون الاحتياطي، ويمكن تخفيف هذا الأمر بشرب كأس عصير.

تناول بعض الأدوية

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى ظهور أعراض جانبية تتمثل في الشعور بالدوخة الخفيفة. من هذه الأدوية الأدوية المدرة للبول وأدوية تخفيض ضغط الدم.

أسباب أخرى

من أسباب الدوخة الخفيفة أيضا التعرض للتوتر والإجهاد والقلق، المعاناة من حساسية ما، فرط التنفس، تعاطي المخدرات والإدمان على الكحول، الجو الحار، الخوف من المرتفعات والإصابة بنزلة برد أو أنفلونزا.

هناك أيضا أسباب خطرة قد يكون من أعراضها الدوخة الخفيفة، منها التعرض لسكتة دماغية أو نوبة قلبية، أو الإصابة باضطراب عصبي مثل مرض باركنسون، أو قد يكون السبب فقدان الدم أو الإصابة بفقر الدم، أو اضطرابا في الأكل أو الإصابة بمرض يؤثر على الدورة الدموية أو التعرض لنزيف داخلي.