حرائق لبنان لعام 2019 هي سلسلة من حرائق الغابات التي وصل عددها ل100 حريق اندلعت في ال13 من أكتوبر ليلاً، حيث أحرقت مساحات شاسعة في غابات لبنان والمناطق السكنية (إقليم الخروب بيروت ومنطق الشوف)، وتوسعت لتصل لمناطق أخرى حيث أحرقت هذه الحرائق 4 منازل بالكامل.

وقد وجه الدفاع المدني اللبناني السكان لإخلاء المنازل خوفا عليهم من الاختناق أو فقدان حياتهم ولكن أفادت الأخبار بمقتل مدني على الأقل أثناء عملية التطوع لمساعدة فرق الإطفاء على إخماد الفريق في منطقة الشوف.

بدأت الحرائق مساء يوم الأحد 13 أكتوبر 2019، وقد بلغت كثافة سحب الدخان الناتجة عن تلك الحرائق حد تغطية مداخل بيروت والشوف وصيدا، والسبب في اندلاعها كانت ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت ل38 درجة مئوية، وما ساهم في انتشار وتأجيج النيران في الغابات والمساحات الخضراء هي هبوب الرياح القوية.

بسبب نقص التجهيزات وتوسع الحرائق بشكل كبير، عجز الدفاع المدني اللبناني عن مقاومة الحرائق رغم مجابهته لها طيلة يومين كاملين، فتم التواصل مع العديد من الدول طلبا للمساعدة وإرسال طائرات إطفاء الحرائق والطوافات، وكان أول المستجيبين قبرص التي أرسلت طائرتين شاركت في عملية الإخماد رفقة طوافات الجيش اللبناني، وكذلك اليونان وتركيا والأردن الذين شاركوا بطوافات لإخماد الحرائق.

في يوم الثلاثاء 15 أكتوبر، تراجعت حدة النيران في أماكن متفرقة بسبب هطول الأمطار وذلك بعد صلاة الاستسقاء التي دعت إليها المساجد.

وقد استغل الكيان الصهيوني هذه الواقعة وقام ببناء حائط اسمنتي في منطقة متنازع عليها، وقد صرح وزير الدفاع اللبناني بأنه سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة حيال هذا الأمر. كما أخبرت غانا سفير لبنان باستعدادها لإرسال شتلات أشجار من أجل إعادة تشجير المساحات والغابات المتضررة والمحروقة.