التعرق هو استجابة طبيعية للحرارة لكن ما يثير القلق في نفوس البعض هو تعرقهم بدون القيام بأي مجهود، كما لو أنهم مصابين بالحمى، وهذا ما يطلق عليه مصطلح فرط التعرق (أو التعرق الزائد). يمكن أن يعاني البعض من التعرق بدون القيام بأي جهد أو حتى في الطقس البارد وهذا ما قد يشير لبعض الحالات الطبية الكامنة وراء هذه المشكلة مثل فرط نشاط الغدة الدرقية وغيرها. نستعرض عليكم أسباب التعرق بدون مجهود وأعراضه.

الأعراض

  • التعرق أثناء النوم.
  • وجود أشخاص في العائلة يعانون من فرط التعرق.
  • المعاناة من التعرق المفرط وبدون سبب واضح لأكثر من 6 أشهر.
  • يحدث العرق على كلا جانبي الجسم بنفس المقدار تقريبا.
  • التعرق المفرط وبدون مجهود لمرة واحدة على الأقل كل أسبوع.
  • يؤثر التعرق على علاقاتك الاجتماعية وعملك وأنشطتك اليومية.
  • يبدأ التعرق المفرط في عمر أقل من 25 عاماً.

من الضروري زيارة طبيب مختص في حال وجود هذه الأعراض لأن التعرق المفرط قد يكون في بعض الحالات إشارة لمرض خطير.

أسباب التعرق بدون مجهود

كما سلف الذكر يمكن أن يكون التعرق بدون مجهود وراثيا حيث يمتلك البعض الكثير من الغدد المسؤولة عن إنتاج العرق في القدمين والإبطين واليدين، بينما يمكن أن يكون السبب أيضاً ما يلي:

مرض السرطان

بعض أنواع السرطان تتسبب في التعرق المفرط مثل سرطان الدم والعظام والكبد وأورام الكارسينويد وأورام الغدد اللمفاوية. ليس مفهوما لحد الآن لماذا تتسبب هذه الأنواع من السرطان في التعرق بدون مجهود.

فرط نشاط الغدة الدرقية

حيث تقوم الغدة الدرقية في هذه الحالة بإفراز الهرمونات بشكل مبالغ فيه وهو ما يؤدي لتسريع عملية الأيض والعمليات الكيميائية في الجسم، ما قد ينتج عنه التعرق بدون مجهود.

الأدوية

هناك الكثير من الأدوية التي يمكن أن يؤدي تناولها لظهور أعراض جانبية تتمثل في التعرق بدون القيام بأي مجهود مثل أدوية ضغط الدم والأدوية النفسية وبعض المكملات الغذائية والمضادات الحيوية.

أيضاً يؤدي تناول بعض الأدوية النفسية للتعرق بدون مجهود ناهيك عن أن الشخص يمكن أيضا أن يعاني من التعرق لفترة طويلة بسبب التوقف فجأة عن تناول المشروبات الكحولية أو المواد الأفيونية.

مشاكل نفسية

يتسبب التوتر والقلق والاضطرابات النفسية في ارتفاع درجة حرارة الجسم مما يؤدي للتعرق وكلما زاد الشعور بها كلما زاد مستوى التعرق.

انقطاع الطمث

تعاني السيدات من ظهور العديد من الأعراض بعد انقطاع الطمث بما في ذلك الهبات الساخنة، والتي تتمثل في حدوث تعرق شديد قد يستدعي تغيير المرأة لملابسها. تحدث الهبات الساخنة بسبب تقلبات نسبة الاستروجين بالجسم.

اضطرابات السيطرة على الجلوكوز

يمكن أن يكون التعرق المفرط وبدون مجهود من علامات انخفاض مستوى الجلوكوز في الجسم، ناهيك عن أن اضطرابات السيطرة على الجلوكوز يؤدي هو الآخر للتعرق المفرط.