يعتبر التعرق الطبيعي دليلا على صحة الجسم الجيدة حيث يخلصه من الماء الزائد ويعمل على تبريده، ومن الطبيعي أيضا أن يتعرق الجسم في حال بذل جهد بدني شاق أو في حال ارتفاع درجات الحرارة، أو حتى عند تناول بعض أنواع الأغذية مثل الأطعمة الحارة والمشروبات الساخنة التي تحفز الغدد العرقية على إنتاج المزيد من العرق، لكن قد يحدث أن يبدأ الشخص فجأة في التعرق بشدة وهذا ما قد يشير لمشكلة صحية ما. دعونا نتعرف بالتفصيل على أسباب التعرق الشديد والمفاجئ.

انخفاض مفاجئ في ضغط الدم

قد يكون السبب وراء التعرق الشديد المفاجئ هو انخفاض مفاجئ وشديد في ضغط الدم وهذا ما يحرم الأعضاء الحيوية والدماغ من وصول الأكسجين والمغذيات، هذا الأمر يتسبب في حدوث ما يسمى بالصدمة والتي ينتج عنها تعرق شديد ومفاجئ وأعراض أخرى مثل تسارع ضربات القلب والعطش وزيادة معدل التنفس والشعور بالقلق وغيرها.

انخفاض مستوى السكر بالدم

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي لانخفاض السكر في الدم مثل عدم تناول قدر كافي من السكريات أو أخذ جرعات عالية من الأنسولين، لهذا فإن الدماغ وخلايا الجسم تفتقر في هذه الحالة للجلوكوز الذي يوفر الطاقة للجسم، وهو ما يؤدي لظهور العديد من الأعراض مثل زيادة ضربات القلب والشعور برعشة والجوع وكذلك التعرق الشديد والمفاجئ.

الأعراض الجانبية لبعض الأدوية

يتسبب تناول بعض الأدوية في ظهور أعراض جانبية تتمثل في التعرق الشديد والمفاجئ. من هذه الأدوية أمراض الغدة الدرقية، أدوية ارتفاع ضغط الدم وأدوية السكري والغدد الصماء.

الهبات الساخنة

هي واحدة من أعراض انقطاع الطمث (سن اليأس) وترتبط بانخفاض نسبة الاستروجين في جسم المرأة، حيث تشعر المرأة بحرارة مفاجئة في جسمها يصاحبه تعرق شديد ومفاجئ وكذلك احمرار على الوجه. السبب في التعرق المفاجئ واحمرار الوجه هو توسع الأوعية الدموية التي توجد قريبا من سطح الجلد.

الإصابة ببعض الأمراض

يمكن أن يكون التعرق الشديد والمفاجئ خاصة في حال كان يحدث بشكل متكرر ومستمر دليلاً على الإصابة بإحدى الأمراض مثل: مرض في القلب، نوع من أنواع السرطان، الإصابة بسكتة دماغية، فرط نشاط الغدة الدرقية أو السمنة والوزن الزائد.

شدة الانفعال

في حال تعرض الشخص لموقف ما جعله ينفعل بشدة مثل الشعور بالغضب أو الخوف، فإن هذا قد يؤدي لتعرق بشكل مفاجئ وشديد بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم الناتجة عن إفراز هرمونات التوتر والكورتيزول والأدرينالين.