ظاهرة الانتحار تنتشر كثيراً بين فئة الشباب الذين تتراوح أعمرهم بين 15 و29 عاماً، وأسبابها عديدة ومتنوعة ولكن البعض منها ما يزال مجهولا لحد الآن. حسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك 800 ألف شخص يموتون سنويا بسبب الانتحار، بينما يحاول آخرون ذلك ولكنهم لا يفلحون فيه. إذاً ما هي الأسباب التي تؤدي لانتحار هؤلاء الأشخاص؟ ما هي الأسباب التي يمكن أن تدفع إنساناً للاستغناء عن حياته؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

المشاكل النفسية

حسب الاحصائيات المتوفرة فإن المشاكل النفسية كانت السبب في انتحار حوالي 90% من الأشخاص وذلك بسبب معاناتهم من مشكلة نفسية واحدة أو أكثر. من أشهر المشاكل النفسية التي يمكن أن تؤدي بالشخص للانتحار:

  • الفصام حيث تؤدي بالشخص للهذيان ورؤية أمور غير موجودة على أرض الواقع ويعاني من تغيرات في تصرفاته. حسب البيانات فإن واحد من كل عشرين مصاب بالفصام يحاول الانتحار.
  • فقدان الشهية العصبي الذي يعد واحدا منه اضطرابات الأكل. حسب الاحصائيات فإن واحدا من كل خمسة مصابين بفقدان الشهية العصبي يحاولون الانتحار. يعاني المريض في هذه الحالة من شعوره المستمر بأنه يعاني من السمنة لهذا يحاول بشتى الطرق خفض وزنه ولو عن طريق تقيؤ الطعام المُتناول.
  • اضطراب الشخصية الحدية التي تكون فيها تصرفات المصاب مندفعة، ومشاعره غير مستقرة وأنماط تفكيره تكون مشوهة. غالباً ما يحمل المصابون بهذا الاضطراب أفكار انتحارية أكثر من غيرهم ويكونون قد مروا بظروف صعبة في الطفولة سواء بالتعرض للعنف الجنسي أو الإساءة أو التحرش أو التربية القاسية والعنيفة أو غير ذلك.
  • الاكتئاب الحاد من ضمن أشهر المشاكل النفسية التي تدفع الشخص للتفكير في الانتحار، فبسببه يفقد الشخص الرغبة في الحياة ويشعر بالتعب وتعكر المزاج وفقدان الأمل.
  • الهوس الاكتئاب نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي تسبب تغير شديد ومفاجئ في مزاج المصاب، حيث يشعر بالفرحة فجأة ثم يتحول ذلك الشعور فجأة إلى حزن شديد. وحسب الإحصائيات فإن واحد من كل 3 أشخاص يحاولون الانتحار.

الميول الجنسي

الأشخاص المثليون جنسيا أو الذين لديهم ميول جنسي مختلف يميلون للانتحار بسبب تعرضهم للعدائية في الوسط والبيئة التي يعيشون فيها وكذلك عدم تقبل المجتمع لميولهم.

الوضع الاقتصادي

عندما لا يستطيع الشخص دفع الديون المتراكمة عليه ويعاني من وضع اقتصادي سيء فإن ذلك قد يدفعه للتفكير في الانتحار.

الأدوية

عند تناول بعض الأدوية، يمكن أن تراود الشخص بعض الأفكار الانتحارية خاصة لمن يبلغ عمرهم أقل من 25 عاماً. من أشهر هذه الأدوية مضادات الاكتئاب.

الجينات

توصلت الأبحاث العلمية إلى أن عامل الجينات يمكن أن يؤثر على رغبة الشخص في الانتحار، حيث يمكن أن تؤثر على نفسية الشخص وتجعله أكثر عرضة للانتحار.

التجارب المؤلمة

يمكن أن يتسبب المرور بتجربة مؤلمة وصعبة مثل وفاة شخص مقرب أو حبيب أو العيش في دولة تتعرض للحرب أو الدخول للسجن أو حتى الخروج منه بعد فترة طويلة في انتحار الشخص.

الإدمان

من ضمن أبرز الأسباب التي تؤدي لانتحار الشباب هي إدمانهم على المخدرات أو الكحول، حيث يتسبب ذلك في دخولهم في مرحلة من الاكتئاب الذي يدفعهم للتفكير في الانتحار، أو بسبب عدم إيجادهم للمال الكافي لشراء هذه المواد.

البطالة

عندما لا يعثر الشاب على عمل فإنه تنتابه العديد من المشاعر السلبية السيئة التي قد تجعله ينعزل عن المجتمع ويفقد رغبته في العيش بشكل تدريجي مما يؤدي به للانتحار.

الوحدة

عندما يقضي الشخص معظم وقتها وحيدا ومنعزلا عن العالم فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية التي تجعل فكرة الانتحار تدور في رأسه.