جلطة الرجل أو جلطة القدم أو تجلط الأوردة العميقة، هو تكون خثرة دموية في أحد الأوردة العميقة بالجسم مما يؤدي لمنع تدفق الدم بشكل جزئي أو كامل، وغالبا ما تحدث جلطات الرجل في الفخذ أو الحوض أو أسفل الساق. الإصابة بجلطة القدم لا تعتبر في حد ذاتها خطيرة ولكنها قد تؤدي لمضاعفات صحية لو انتقلت لأماكن أخرى عبر مجرى الدم. نستعرض عليكم فيما يلي أعراض وأسباب الإصابة بجلطة القدم.

أعراض الإصابة بجلطة القدم

  • الألم غير المبرر في القدم والكاحل.
  • شعور دفء المنطقة مقارنة بحرارة باقي المناطق.
  • انتفاخ القدم.
  • تغير لون الجلد في تلك المنطقة بحيث يصبح أزرق أو أحمر.
  • تشنجات مؤلمة في الساق المصابة.

أسباب الإصابة بجلطة القدم

  • كثرة الجلوس مثل سياقة السيارة لفترة طويلة أو السفر عبر الطائرة حيث يمنع ذلك العضلات من الانقباض مما يزيد من فرص تكون الخثرة الدموية في بطة الرجل.
  • الإصابة باضطرابات تخثر الدم الوراثية.
  • الخضوع لجراحة في الوريد أو التعرض لإصابة ما.
  • حبوب منع الحمل حيث تزيد من قدرة الدم على التخثر.
  • التدخين الذي يسبب تخثر الدم ويؤثر على تدفقه.
  • الإصابة بفشل القلب.
  • امتلاك تاريخ عائلي للإصابة بجلطة القدم.
  • السمنة حيث تزيد من الضغط على الساقين وأوردة الحوض.
  • الولادة حيث يبقى خطر الإصابة بجلطة القدم لست أسابيع بعد الولادة والسبب هو الحمل الذي يحدث ضغطا كبيرا على الحوض والساقين.
  • بعض أنواع السرطان التي تسبب تخثر الدم.
  • تناول بعض علاجات السرطان.
  • الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • تجاوز عمر الستين حيث يصبح خطر الإصابة بجلطة القدم أعلى.

مضاعفات جلطة القدم

الخطر الوحيد الذي يكمن في الإصابة بجلطة القدم هو تحرك التخثر أو الجلطة عبر مجرى الدم ووصوله لشريان رئيسي يؤدي للرئتين أو أحد تفرعاته ويؤدي لانسداده، فهذا الأمر يستدعي تدخل الطبيب لإنقاذ حياة المريض وإعادة تدفق الدم لشكله الطبيعي، وهذا ما قد يسبب بعض المضاعفات مثل التهاب الوريد وظهور تقرحات في الساق.