من اضطرابات الجهاز الهضمي الشائعة بين الناس ما يعرف بارتجاع المريء وهو الشعور بألم حارق في الحلق، ويتساءل الكثير من الناس عن أسباب ارتجاع المريء وأعراضه وكيفية علاجه. تعرف معنا على أسباب ارتجاع المريء والأعراض وكل ما يتعلق بهذه المشكلة الصحية في التفاصيل.

ما هو ارتجاع المريء؟

يعرف ارتجاع المريء بأنه رجوع محتوى المعدة الحمضي إلى المريء وهو ما يسبب شعور بالضيق والاختناق في بعض الأحيان، ويرتبط بوجود مشكلة في الجهاز الهضمي، ويسمى علمياً بالارتجاع المعدي المريئي أو كما هو في الإنجليزية يعرف باسم  Gastroesophageal Reflux Disease.

يحدث ارتجاع المريء عندما تضعف عضلة المريء السفلى أو ما تعرف في الإنجليزية باسم LowerEsophageal Sphincter، بحيث لا تتمكن من منع الطعام والعصارة الهضمية من الرجوع من المعدة إلى المريء. وتختلف حالة الارتجاع المعدي المريئي من شخص لآخر، وذلك يعتمد على عدد من العوامل منها مدى الضعف الحاصل في عضلة المريء السفلية وكمية الاحماض التي تمر منها، وقدرة اللعاب على معادلة الأحماض المرتجعة من المعدة.

أسباب ارتجاع المريء

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لارتداد محتويات المعدة للمريء منها:

  • عادة التدخين.
  • تناول بعض الأدوية.
  • الإكثار من الكافيين.
  • شرب الكحول.
  • تناول الشوكولاتة.
  • تناول الأطعمة الدهنية.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • الحمل.
  • وجود فتق أو ورم في الحجاب الحاجز.

أعراض ارتجاع المريء

  • حرقة المعدة.
  • بحة الصوت.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • صدور رائحة فم كريهة.
  • السعال المزمن.
  • الصفير.
  • التهاب في الحلق.
  • الشعور بورم في الحلق.
  • الشعور بالغثيان.
  • صعوبة بلع الطعام.
  • اضطرابات النوم.
  • الرغبة في التقيؤ.

علاج ارتجاع المريء

يمكن التحكم في أعراض ارتجاع المريء باتباع بعض الخطوات في نمط الحياة مثل:

  • تجنب الأكل الدسم.
  • تفادي تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات.
  • فقدان الوزن الزائد.
  • رفع الرأس أثناء النوم.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.

يمكن أن يصف لك الطبيب مضادات الحموضة لتناولها في حال كانت الأعراض التي تظهر لديك خفيفة. لكن في حال لم يتحسن وضعك على الرغم من تغيير نمط الحياة وتناول الدواء الموصوف فإن الطبيب قد يوصي بإجراء عملية جراحية.