قد يعاني البعض من ألم أسفل الظهر والرجلين يتراوح ما بين خفيف إلى شديد ويتساءلون عن السبب وراء ذلك. في الحقيقة، يمكن أن يكون هذا الأمر عرضاً لمرض عرق النسا الذي يشير لتهيج العصب الوركي والذي يؤدي لضغط على العمود الفقري السفلي ويتسبب في شعور بالألم. عرق النسا لا يقتصر على ألم الظهر فقط لأن العصب الوركي هو أطول عصب في جسم الإنسان ويمتد لأسفل الساقين والأرداف وينتهي تحت الركبة. يرى الخبراء بأن 40% من البشر يصابون بعرق النسا ولو لمرة واحدة في حياتهم على الأقل. إليكم أسباب الإصابة بهذا المرض وأعراضه.

أعراض عرق النسا

يمكن أن يشعر المصاب بالألم في أي مكان على طول العصب الوركي، وذلك يشمل أسفل الظهر والساقين والأرداف. تشمل الأعراض ما يلي:

  • آلام أسفل الظهر.
  • الشعور بألم في الورك.
  • وخز في الساقين.
  • الشعور بتنميل الساق على طول العصب.
  • المعاناة من صعوبة في تحريك الساق أو القدم.

يتراوح الألم من خفيف إلى شديد وفي حال إطالة المريض للجلوس فإن الألم قد يتفاقم عليه. في العادة، يؤثر عرق النسا على جانب واحد فقط من الجزء السفلي للجسم ولكن في الكثير من الحالات يمتد الألم من أسفل الظهر على طول السوق من الجزء الخلفي للفخذ وأسفل الساق، وقد يمتد ليصل لأصابع القدم.

أسباب ألم أسفل الظهر والرجلين

حوالي 90% من حالات الإصابة بعرق النسا تعود لفتق في قرص العمود الفقري المكون من الفقرة والأعصاب والأقراص، وهذه الأخيرة مكونة من الغضروف، ولكن عندما يتم دفعه عن مكانه فإنه يسبب ضغطا على العصب الوركي ويؤدي للألم.

يمكن أن تكون العوامل التالية سببا في الإصابة بعرق النسا أيضاً:

  • وجود ورم بداخل العمود الفقري.
  • التعرض لإصابة على مستوى العمود الفقري.
  • الإصابة بعدوى تؤثر على العمود الفقري.
  • تضييق الحبل الشوكي وتضييق العمود الفقري القطني.
  • انزلاق القرص للأمام فوق الفقرة أدناه (الانزلاق الفقاري).