تجرب الكثير من السيدات العديد من الخلطات الطبيعية وماسكات الوجه في المنزل قصد ترطيب البشرة والتخلص من الشوائب والتجاعيد التي تظهر عليها، ولكنهن يصبن بخيبة أمل لأنهن لا يتوصلن لأي نتائج تذكر. في الحقيقة، قد لا تكون المشكلة في مكونات الماسك نفسه، بل قد تكون في بعض الهفوات والأخطاء التي ترتكبها المرأة عند تحضير وتطبيق الماسك. هذه مجموعة من تلك الأخطاء التي يجب عليك معرفتها وتفاديها للحصول على بشرة نضرة ومشرقة.

الإفراط في الاستخدام

من الأخطاء التي ترتكبها المرأة أن تستخدم الماسك الطبيعي للوجه عدة مرات اعتقادا منها بأن ذلك سيعجل من ظهور النتائج، ولكن في الحقيقة ذلك يزيد من اتساع المسامات وبالتالي حدوث جفاف البشرة. في الحقيقة، استخدام ماسك الوجه الطبيعي لمرة أو مرتين في الأسبوع كافي.

عدم تنظيف الوجه

يجب تنظيف الوجه بشكل كامل وجيد قبل تطبيق الوصفة أو القناع، وعدم ترك أي أوساخ أو ترسبات للمكياج يمكن أن تبقى محبوسة أسفل القناع فتتسبب في ظهور البثور.

التجربة على اليد

قد تكون لديك حساسية من إحدى مكونات قناع الوجه وذلك ما قد يؤدي لظهور حروق والتهابات على وجهك، لهذا احرصي على تجربة القناع على جزء من يدك قبل تطبيقه على وجهك حتى تتأكدي من أنك لا تعانين من أي حساسية.

المكونات المناسبة

من ضمن الأخطاء التي تعق فيها المرأة أنها لا تختار المكونات المناسبة لنوع بشرتها عند تحضير ماسك الوجه الطبيعي. هناك زيوت محددة مناسبة لكل نوع من البشرة حسب التقسيم التالي:

  • البشرة الجافة: يناسبها زيت شجرة الشاي والخيار حيث يقومان بترطيبها بعمق.
  • البشرة الحساسة: الشاي الأخضر وزيت القرفة حيث يهدئانها.
  • البشرة الدهنية: زيت إكليل الجبل والعسل حيث يقومان بامتصاص الدهون الزائدة والزيوت.
  • البشرة المختلطة: زيت خشب الصندل والجزر حيث يخلصانها من الجفاف ويمتصان الزيوت الزائدة.

الاحتفاظ بالقناع لفترة طويلة

تعمد الكثير من السيدات للاحتفاظ بماسك الوجه لفترة طويلة، غافلات عن أنه لا يحتوي على أي مواد كيميائية حافظة، وهذا ما يجعل المكونات الطبيعية الطازجة المكونة له تفسد وتصبح غير صالحة للاستخدام وغير مفيدة للبشرة.